أحمد تمام

 

الصفحة الأخيرة من كتاب مقدمة ابن الصلاح

حمل الأئمة المحققون من السلف الصالح تكاليف الجهاد العلمي منذ أن نشطت حلقات العلم، وازدهرت حركة التأليف في القرون الأولى، وكان كل جيل يسلم ما لديه من أمانة العلم إلى من خلفه، فيحمل المشعل المتّقد، ويصونه ويسدّ ثغراته، ويكمل ما يحتاج إلى إكمال وتنظيم.

وفي الوقت الذي نشطت فيه حركة جمع الحديث، ووضع المؤلفات الجامعة، كانت توضع الضوابط الدقيقة للأسانيد والرواة، والآليات التي تمكّن من البصر بعلل المرويات ومظان الوهم أو التدليس والخطأ.

وكان جهابذة المحدثين يجمعون بين الاشتغال بالرواية والجمع وتصنيف السنن والصحاح من جانب، والبصر بالأسانيد ومعرفة الرجال: كأحمد بن حنبل، والبخاري، ومسلم من جانب آخر، وقد يغلب جانب على آخر، فتغلب مشاركة صاحبه في التأليف فيه.

وكانت دواوين السنة أسبق في الظهور من الكتب التي تتعلق بعلم الحديث الذي يتناول الرواية وشروطها، وأنواعها، وأحكامها، وحال الرواة، وشروطهم، وأصناف الكتب التي تجمع الحديث من الجوامع، والسنن، والمسانيد، والمعاجم، وغيرها.

ويعد القاضي “أبو محمد الرامَهُرمزي” المتوفى سنة (360 هـ = 970م) أول من صنف في هذا الفن الذي يُعرف بعلم الحديث، وقعّد قواعده، وأرسى أصوله، في كتابه “المحدث الفاصل بين الراوي والواعي”، وإن لم يستوعب جميع أبحاث هذا الفن، ثم جاء الحاكم النيسابوري، صاحب “المستدرك على الصحيحين” المتوفَّى سنة (405هـ = 1014م)، فخطا بهذا الفن خطوات واسعة، في كتابه “معرفة علوم الحديث”، وهو الكتاب الذي سار على نهجه من صنفوا بعده الكتب الجامعة في علوم الحديث.

ثم جاء الحافظ أبو بكر البغدادي المتوفى سنة (463هـ=1070م)، فعكف على تحرير مناهج المحدثين من شوائب الخلل التي طرأت عليها، فصنف عدة كتب لمعالجة هذا الأمر، فوضع في أصول الحديث كتابه “الكفاية في علم الرواية”، وألف في آداب الرواية كتابه “الجامع لآداب الشيخ والسامع”.

وأسهم علماء المغرب في هذا الفن، وكان قد صار دار حديث ورواية، وأنجب أفذاذًا من المحدثين، فيضع حافظ المغرب “القاضي عياض” المتوفى سنة (544هـ = 11449م) كتابه المعروف “الإلماع في ضبط الرواية وتقييد السماع”.

وفي القرن السابع الهجري يتقدم “ابن الصلاح” المتوفى (643هـ=1245م) فيحيي تراث السلف الصالح في هذا الفن، ويعيد إليه حيويته ونضارته بكتابه المعروف بـ”مقدمة ابن الصلاح”، الذي يعد عمدة في المنهج النقلي لتوثيق المصادر وتحقيق النصوص في مجال الدراسات الإسلامية.

المولد والنشأة

في سنة (577 هـ = 1181م) وُلد “تقي الدين عثمان بن الصلاح عبد الرحمن بن عثمان” في بلدة “شرخان” قرب “شهرزور” التابعة لإربل بالعراق، وغلب عليه لقب أبيه الصلاح عبد الرحمن، فصار لا يعرف إلا به. وكان والده من مشايخ بلدته، فأولاه عنايته؛ حيث عهد به إلى من حفّظه القرآن وعلمه التجويد، ثم تلقى على يديه علومه الأولى في الفقه، وقد أرسله إلى “الموصل” فسمع الحديث من “أبي جعفر عبيد الله بن أحمد” المعروف بابن السمين، فكان أول شيوخه بعد أبيه، ثم تردد على عدد من علماء الموصل يسمع منهم الحديث، ولزم أستاذه “عماد الدين أبا أحمد بن يونس” الذي اصطفاه معيدًا له، فأقام لديه فترة، ثم بدأ الرحلة في طلب الحديث، فرحل إلى همذان ونيسابور ومرو وبغداد ودمشق يسمع من أعلامها ويروي عنهم.

الاشتغال بالتدريس

وبعد هذه السياحة الطويلة في طلب العلم، استقر في مدينة القدس في بادئ الأمر مدرسًا بالمدرسة الصلاحية نسبة إلى صلاح الدين الأيوبي، وأقبل الناس عليه لِمَا رأوا من علمه وتقواه، ثم انتقل إلى دمشق تسبقه شهرته وفضله، فتولى التدريس في المدرسة الرواحية، ولَمّا بنى الملك الأشرف ابن الملك العادل دار الحديث الأشرفية، تولى ابن الصلاح أمرها والتدريس بها، ثم عهد إليه- إلى جانب ذلك- التدريس في مدرسة “ست الشام”، وهي المدرسة التي أنشأتها “زمرد خاتون” بنت “أيوب” زوجة “ناصر الدين بن أسد الدين شيركوه” صاحب حمص.

ويذكر المؤرخ الكبير ابن خلكان أنه قدم عليه في (شوال 632هـ=مايو 1235م) وأقام عنده، وذكر أنه كان يقوم بوظائفه على خير وجه دون إخلال، وقد تتلمذ عليه كثيرون، منهم: ابن خلكان، وفخر الدين عمر بن يحيى الكرجي، وزين الدين الفارقي، وغيرهم.

مقدمة ابن الصلاح

لم تشغله أعباء مناصبه عن الفتيا والتأليف، فصنّف في علوم الحديث والرواية، والرجال والفقه، بالإضافة إلى شروحه وأماليه وفتاواه، ومن تلك المؤلفات: “شرح صحيح مسلم”، و”أدب المفتي والمستفتي”، و”طبقات فقهاء الشافعية”، و”مشكل الوسيط في فقه الشافعية”، و”مقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث”، وقد جمع في هذا الكتاب ما انتهت إليه جهود العلماء الذين سبقوه من المشارقة والمغاربة، وأحسن تصنيفها وثبوتها.

وقد تلقت الأمة هذا الكتاب بالقبول، واستأثر بمنزلة خاصة عند العلماء في عصر ابن الصلاح والعصور التي تلته، وتتابع عليه العلماء شرحًا وتلخيصًا ونظمًا، وعَدُّوه من أحسن ما صنف أهل الحديث في معرفة اصطلاح الحديث.

فلخصه الإمام محيي الدين النووي المتوفى سنة (676هـ = 1277م) في كتاب سماه “الإرشاد إلى علم الإسناد”، ثم اختصر التلخيص في كتابه “التقريب والتيسير لمعرفة سنن البشير النذير”، وهو الذي شرحه الحافظ السيوطي في كتابه التدريب، كما اختصر المقدمة قاضي القضاة “بدر الدين بن جماعة” المتوفى سنة (733هـ=1332م) في كتابه “مختصر مقدمة ابن الصلاح”.

وقد نظّم قاضي “القضاة شهاب الدين الخولي” المتوفى سنة (693هـ = 12933م) مقدمة ابن الصلاح شعرًا في أرجوزته “أقصى الأمل والسول في علوم أحاديث الرسول”، وقام بهذا العلم أيضًا الحافظ “زين الدين العراقي” في ألفيته (أي ألف بيت) المعروفة بألفية العراقي، وعمل لها شرحًا سماه “فتح المغيث”.

وقام جماعة من كبار حفاظ الحديث فوضعوا شروحًا لتلك المقدمة، يأتي في مقدمتها: “محاسن الاصطلاح” لسراج الدين البلقيني المتوفى (805هـ=1402م)، و”التقييد وإيضاح لما أطلق وأغلق من كتاب ابن الصلاح” لزين الدين العراقي المتوفى (806هـ=1403م)، ويجدر بالذكر أن الدكتورة “عائشة عبد الرحمن” قد نشرت في مصر مقدمة “ابن الصلاح” مع كتاب “محاسن الاصطلاح” نشرة علمية دقيقة، مع مقدمة نفيسة، سنة (1394هـ = 1974م).

وفاة ابن الصلاح

وبعد حياة حافلة تُوفي ابن الصلاح في دمشق في سحر الأربعاء الموافق (25من ربيع الآخر 643هـ = 19من سبتمبر 1245م)، وقد ازدحم الناس للصلاة عليه، وتم دفنه في مقابر الصوفية.

من مصادر الدراسة:

  • تاج الدين السبكي- طبقات الشافعية الكبرى- تحقيق عبد الفتاح محمد الحلو ومحمود محمد الطناحي- هجر للطباعة والنشر- القاهرة (1413 هـ = 1992).

  • ابن خلكان- وفيات الأعيان- تحقيق إحسان عباس- دار صادر- بيروت- بدون تاريخ.

  • الذهبي- سير أعلام النبلاء- تحقيق بشار عواد معروف ومحيي هلال السرحان- المجلد (23)- مؤسسة الرسالة- بيروت (1412 هـ = 1992م).

  • عائشة عبد الرحمن- مقدمة تحقيقها لكتابي مقدمة ابن الصلاح ومحاسن الاصطلاح- دار الكتب المصرية- القاهرة (1994م).