سمير حلبي

 

منذ عشرات القرون والعالم العربي والإسلامي محط أطماع كثير من الدول الاستعمارية المتربصة به، والتي استهدفت دائما تفكيك أوصاله واستنزاف ثرواته، ونجحت أغلب تلك المحاولات الاستعمارية العديدة المنظمة في أن تفرض سيطرتها وتبسط نفوذها وهيمنتها على بعض أقطار الوطن العربي والإسلامي في فترات متفاوتة من تاريخ الأمة العربية والإسلامية عبر مسيرة تاريخها الطويل، ولكن إرادة التحرر وعزيمة أبناء تلك الأمة كانت دائما تنتصر على أطماع الغزاة والمستعمرين مهما طال الزمان، وكان الله يقيض لهذه الأمة روادا من بين أبنائها يبعثون فيها روح الجهاد، ويشعلون فيها إرادة المقاومة حتى تنتصر على أعدائها وتستعيد حريتها وكرامتها، وتملك زمام أمرها من جديد.

وكان “محمد البشير الإبراهيمي” واحدا من هؤلاء الرواد والزعماء الذين أشعلوا تلك الجذوة في نفوس أبناء أمتهم، وساهموا في رفع راية الجهاد ضد الاستعمار في أوطانهم، وفي إيقاظ الوعي بين أبناء أمتهم حتى تحقق لها النصر وتحررت من أغلال الاستعمار البغيض.

لقد كان “البشير الإبراهيمي” حلقة من حلقات للشيخ “عبد الحميد بن باديس” في قيادة الحركة الإصلاحية، ونائبه في رئاسة جمعية العلماء، ورفيق نضاله لتحرير عقل المسلم من الخرافات والبدع.

البداية والتعلم

ولد “محمد البشير الإبراهيمي” في (15 من شوال 1306 هـ= 16 من يوليو 1889م) في قرية “سيدي عبد الله” قرب “سطيف” غرب مدينة “قسنطينة”، في بيت من أعرق بيوت الجزائر، يرجع نسبه إلى الأدارسة العلويين من أمراء المغرب العربي في أزهى عصوره، وتلقى تعليمه الأوَّلي على والده وعمه الشيخ “محمد المكي الإبراهيمي” الذي كان من أبرز علماء “الجزائر” في عصره؛ فحفظ القرآن ودرس بعض المتون في الفقه واللغة، كما حفظ العديد من متون اللغة ودواوين فحول الشعراء، فلما مات عمه صار يُدَرِّس ما تلقاه عنه، ولم يكن قد جاوز الرابعة عشرة من عمره.

لكنه ما لبث أن غادر “الجزائر” إلى “الحجاز” وهو في العشرين من عمره -سنة (1330 هـ = 1911م)- ليلحق بأبيه الذي كان قد سبقه إلى هناك قبل ذلك بنحو أربعة أعوام.

وواصل “البشير” تعليمه في “المدينة”، واتصل بعالمين كبيرين كان لهما أثر كبير في توجيهه وتكوين فكره، وهما الشيخ “عبد العزيز الوزير التونسي” وقد درس عليه الفقه المالكي وأخذ عنه “موطأ مالك”، والشيخ “حسين أحمد الفيض آبادي الهندي” الذي أخذ عنه “صحيح مسلم”. وكان “البشير” شغوفا بالعلم، يقضي معظم وقته بين المكتبات الشهيرة بـ”المدينة”، ينهل من كنوزها، ليروي ظمأه المعرفي ويشبع نهمه العلمي.

علاقة بابن باديس

وفي أثناء إقامته في المدينة تعرف على الشيخ “عبد الحميد بن باديس” عندما قدم لأداء فريضة الحج عام (1331 هـ = 1913م)، كما التقى بعالم جزائري آخر هو “الطيب العقبي” وكان قد سبقه إليها قبل سنوات، وجمعت بين ثلاثتهم ألفة ومودة شديدة زادتها اتصالا ميولهم واهتماماتهم المشتركة، وأضفت عليها الغربة مزيدا من القوة والعمق.

 وعاد “ابن باديس” إلى “الجزائر” ليبدأ بها برنامجه الإصلاحي، بينما ظلَّ “البشير” في المدينة حتى غادرها إلى دمشق سنة (1335هـ = 1916م) حيث اشتغل بالتدريس، وشارك في تأسيس “الحرب العالمية الثانية” سنة (1362 هـ = 1943 م)، لكنه ما لبث أن اعتقل مرة ثانية عام (1364 هـ = 1945 م)، وأفرج عنه بعد عام واحد.

وفى عام (1366 هـ = 1947 م) عادت مجلة “البصائر” للصدور، وكانت مقالات “الإبراهيمي” فيها غاية في القوة والبلاغة، وتتسم بقدر كبير من الجرأة والصراحة والنقد القاسي لفرنسا وعملاء “فرنسا”.

قضايا واهتمامات

وقد وقف “البشير” -في “البصائر”- مدافعا عن اللغة العربية ضد حملات التغريب من المستعمر الفرنسي وأعوانه، يقول عن اللغة العربية: “اللغة العربية في القطر الجزائري ليست غريبة، ولا دخيلة، بل هي في دارها وبين حماتها وأنصارها، وهي ممتدة الجذور مع الماضي، مشتدة الأواصر مع الحاضر، طويلة الأفنان في المستقبل”.. كما اهتم أيضا بالدفاع عن قضية “فلسطين”، وسخر قلمه للتعريف بها والدفاع عنها.

وقد كان “البشير الإبراهيمي” واسع المعرفة، متنوع الثقافة، متعدد الميول والاهتمامات، ألف في الأدب واللغة، كما صنف في الفقه والمعاملات، ونظم الشعر وكتب العديد من المقالات، وترك “البشير” تراثا علميّا وأدبيّا كبيرا ما يزال بعضه حبيسا حتى الآن، ومن أهم تلك الأعمال:

– أسرار الضمائر العربية.

– الاطراد والشذوذ في العربية.

– التسمية بالمصدر.

– حكمة مشروعية الزكاة.

– رواية “كاهنة أوراس”.

– شعب الإيمان (في الفضائل والأخلاق الإسلامية).

– الصفات التي جاءت على وزن “فُعَل”.

– عيون “البصائر”، (وهي مجموعة مقالاته التي نشرت في جريدة “البصائر”).

– فتاوى متناثرة.

– الملحة الرجزية في التاريخ.

وقد عاش “البشير الإبراهيمي” حتى استقلت الجزائر، فلما أُعْلِن الاستقلال عاد إلى وطنه، وخطب لأول صلاة جمعة في مسجد “كتشاوة” بالعاصمة الجزائرية، وكان الفرنسيون قد حولوه إلى كنيسة بعد احتلالهم “الجزائر”.

وقد لزم “البشير” بيته بعد عودته، ولم يشارك في الحياة العامة بعد أن تقدم به العمر ووهنت صحته، إلا أنه لم يكن راضيا عن الاتجاه الذي بدأت تتجه إليه الدولة بعد الاستقلال؛ فأصدر عام (1384 هـ = 1964 م) بيانا قال فيه: “إن الأسس النظرية التي يقيمون عليها أعمالهم يجب أن تنبعث من صميم جذورنا العربية الإسلامية لا من مذاهب أجنبية”.

تُوفي -رحمه الله- يوم الخميس (18 من المحرم 1385 هـ = 19من مايو1965م) عن عمر بلغ (76) سنة، قضاها في خدمة الإسلام والمسلمين.

أهم مصادر الدراسة:

  • الاتجاه العربي والإسلامي ودوره في تحرير الجزائر: نبيل أحمد بلاسي، الهيئة المصرية العامة للكتاب – القاهرة: [1410 هـ = 1990م].

  • الفكر والثقافة المعاصرة في شمال أفريقيا: أنور الجندي،  الدار القومية للطباعة والنشر -القاهرة : [1385هـ = 1965م].

  • المجمعيون في خمسين عاما: محمد مهدي علام، مجمع اللغة العربية -القاهرة : [1406 هـ = 1986م].

  • النهضة الإسلامية في سير أعلامها المعاصرين: د. محمد رجب البيومي،  دار القلم -دمشق: [1415 هـ = 1995م].

  • من أعلام الحركة والدعوة الإسلامية المعاصرة: عبد الله العقيل،  مكتبة المنار الإسلامية -الكويت: [1422هـ = 2001م].