الأخت الكريمة، رغم إجابتنا عن هذا السؤال مرارًا وتكرارًا في أسئلة سابقة ، ومنها
عمرو أبو خليل