بسم الله ؛ والحمد لله ؛ والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:ـ

يقول فضيلة الشيخ عطية صقر – رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا:ـ

قال الله تعالى: (حافِظُوا عَلَى الصّلوَاتِ والصّلاةِ الوُسطى وقُومُوا للهِ قَانِتينَ) (سورة البقرة: 238).
اختلفَ العلماء في تعيين الصلاة الوسطى على عشرة أقوال، يمكن الرجوع إليها في كتب التفسير، ومن أصحِّ الأقوال أنها صلاة العصر، وعليه جمهور الفقهاء، محتجِّين بأحاديث رواها مسلم وغيره، ومنها حديث الترمذي الذي قال: إنه حديث حسن صحيح عن عبد الله بن مسعود عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ” الصّلاة الوسطى صلاةُ العصر”.

وسائر الأقوال أدلتها استنباطيّة وليست منصوصة، ولهذا قال ابن عمر والربيع بن هيثم: إنها غير معيّنة، خبّأها الله في الصلوات كما خبّأ ليلة القدر في رمضان، وساعة يوم الجمعة وساعات الليل المُستجاب فيها الدعاء.
روى مسلم في صحيحه عن البَراء بن عازب قال: نزلت هذه الآية (حافِظُوا على الصّلواتِ وصَلاةِ العَصْرِ) فقرأناها ما شاء الله، ثم نَسَخَها الله فنزلت (حافِظُوا عَلَى الصّلواتِ والصّلاةِ الوُسْطَى) فقال رجل: هي إذًًا صلاة العصر؟ قال البَراء : قد أخبرتُك كيف نزلتْ وكيف نَسَخَها الله تعالى.
وقد ارتضى القرطبي في تفسيره أنها مُبهمة لتعارُض الأدلّة وعدم الترجيح، فلم يَبْقَ إلا المحافَظة على جميعها وأدائها في أوقاتها.

والله أعلم

 

 

 

الشيخ عطية صقر