بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:
فقد وردت عدة روايات في ألفاظ التشهد ، والأخذ بأي منها جائز ،وهي متساوية في الأخذ بها ، وإن كان الفقهاء قد رجح كل منهم صيغة من الصيغ . ولكن الصيغة الواردة في السؤال لم ترد على النحو المذكور.
ومن هذه الروايات الصحيحة :
أولا – رواية ابن مسعود رضي اللّه عنه :

ونصها : عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏”‏التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ، وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّباتُ، السَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، السَّلام عَلَيْنا وعلى عِبادِ اللَّهِ الصَّالِحين، أشْهَدُ أن لا إلهَ إِلاَّ اللَّهُ، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ‏”‏ رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما‏ .

ثانيا : رواية ابن عباس رضي اللّه عنهما:
عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏”‏التَّحِيَّاتُ المُبارَكاتُ الصَّلَواتُ الطَّيِّباتُ لِلَّهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، السَّلامُ عَلَيْنا وعلى عِبادِ اللّه الصَّالِحينَ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ‏”‏ رواه مسلم في صحيحه‏ .

ثالثا : الثالث رواية أبي موسى الأشعري رضي اللّه عنه:
عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏”‏التَّحِيَّاتُ الطَّيِّباتُ الصَّلَوَاتُ لِلَّهِ، السَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، السَّلامُ عَلَيْنا وَعلى عِبادِ اللَّهِ الصَّالحِينَ، أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه وأنَّ محَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ‏”‏ رواه مسلم في صحيحه‏.

وقال الإما م النووي :
قال البيهقي‏:‏ والثابت عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ثلاثة أحاديث‏:‏ حديث ابن مسعود، وابن عباس، وأبي موسى‏.‏ هذا كلام البيهقي‏.‏ وقال غيره‏:‏ الثلاثة صحيحة وأصحّها حديث ابن مسعود‏.‏
واعلم أنه يجوز التشهّد بأيّ تشهّد شاء من هذه المذكورات، هكذا نصّ عليه إمامنا الشافعي وغيره من العلماء رضي اللّه عنهم‏.‏ وأفضلُها عند الشافعي حديث ابن عباس للزيادة التي فيه من لفظ المباركات‏.‏ قال الشافعي وغيره من العلماء رحمهم اللّه‏:‏ ولكون الأمر فيها على السعة والتخيير اختلفت ألفاظ الرواة.
ويمكن الاطلاع على هذه الفتوى بعنوان:
أصح ما ورد في التشهد

والله أعلم