احمد تمام


وبعد هذه الدراسة الأولية انتقل إلى “فاس”؛ حيث درس الحديث والفقه والنحو على شيوخها وعلمائها، ثم دخل “جامعة القرويين” للدراسة بها، ثم عاد إلى “طنجة”، وانتظم في حضور دروس الزاوية الصديقية، وحضر دروس والده، وفي تلك الفترة المبكرة من عمره ظهرت آيات نبوغه وذكائه؛ فوضع شرحا لمتن الآجرومية، باسم “تشييد المباني لتوضيح ما حوته الآجرومية من الحقائق والمعاني”. والآجرومية متن في النحو، جمع فيه مؤلفه “ابن آجروم” بإيجاز شديد ما ينبغي للمبتدئ معرفته من أبواب النحو، وقد اشتهر هذا الكتاب حتى أصبح أساسا للدراسات النحوية للناشئين.
في بيت كريم من بيوتات المغرب ولد عبد الله بن محمد الغماري  سنة (1328هـ = 1910م)، ونشأ في أسرة ذات علم وفضل؛ فالوالد واحد من كبار محدثي المغرب، وله زاوية معروفة بـ”الزاوية الصديقية”، كانت تُلقى فيها دروس الحديث والفقه واللغة، والأخ الأكبر له محدّث معروف ، وكان الوالد الشيخ أول من تعهد ابنه بالرعاية والتربية والتعليم والتثقيف؛ فحفظه القرآن الكريم وعدة متون تعليمية في الفقه والحديث واللغة، مثل: متن الآجرومية في النحو، ومختصر خليل في الفقه المالكي، وبلوغ المرام من أدلة الأحكام.

الرحلة إلى القاهرة

وبعد أن أتقن “الغماري” دروسه، وبرع  الحديث شدّ الرحال إلى القاهرة في سنة (1349هـ = 1930م)، وكانت مصر تشهد نهضة أدبية وفكرية سبقت بها العالم العربي، وجذبت إليها أعلام النهضة؛ فأصبحت مجمعا للفنون والعلوم والآداب، وكان الأزهر الكريم يشمخ بكلياته الثلاث التي أُنشئت، وهي: الشريعة، واللغة العربية، وأصول الدين، ويفخر بعلمائه الفحول وشيوخه العظام.

التحق “الغماري” بالأزهر ودرس به، واتصل بعلمائه، وتوثقت صلته ببعضهم، ثم تقدم لنيل عالمية الأزهر في خمسة عشر فنا، فوُفِّق في الحصول عليها، ونال شرف الانتساب إلى الأزهر.

وفي فترة إقامته بالقاهرة تردد على عدد من شيوخ مصر، وروى عنهم من أمثال: “محمد بخيت المطيعي”، وهو من أفذاذ علماء الأزهر، وقد تولى منصب الإفتاء، والشيخ “عبد المجيد اللبان” أول من تولى مشيخة كلية أصول الدين، و”محمد حسنين مخلوف”، وفي الوقت نفسه كان الغماري يدرس الحديث بالرواق العباسي في الجامع الأزهر، فالتف حوله طلبة الشهادة العالمية، وانتفعوا بعلمه كثيرًا.

في مجال الدعوة

ولم تقتصر جهود الشيخ “الغماري” على التدريس لطلبة العلم في مصر، بل اتجه إلى ميدان أفسح، يتصل فيه بعامة الناس، ويرد على أسئلتهم، ويحل قضاياهم ومشكلاتهم؛ فكانت له محاضرات في الجمعيات الإسلامية مثل جمعية: “العشيرة المحمدية”، و”جمعية الهداية الإسلامية”، وجماعة “أنصار السلف الصالح”، وجماعة “الإخوان المسلمين”، وكانت له صلة بمؤسسها الإمام “حسن البنا” ووالده الشيخ “أحمد عبد الرحمن البنا”، وقد كان الشيخ عبد الرحمن البنا من كبار المشتغلين بالسنة النبوية، وله فيها مساهمات مشكورة وجهود محمودة، وقد أخرج للناس كتابه المعروف “الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحد بن حنبل الشيباني”. كما ألقى محاضرات للنساء في جمعية “السيدات المسلمات” التي أنشأتها الداعية المعروفة “زينب الغزالي”، وإلى جانب الدروس والمحاضرات كان يكتب المقالات التي تتناول الحديث وعلومه.

وفي هذه الفترة كان يفد إلى مصر كبار الأئمة من العالم الإسلامي؛ إما للسكنى والإقامة، وإما للزيارة والرحلة، وكانت القاهرة قبلة العلم ومأوى العلماء، فانتهز الغماري فرصة وجودهم بالقاهرة، واتصل بهم وروى عنهم؛ مثل الشيخ: “محمد زاهد الكوثري” وكيل المشيخة العثمانية ومن أفذاذ العلماء، وقد استوطن القاهرة بعد سقوط الخلافة العثمانية، والتف حوله التلاميذ من القاهرة، وكان واسع الرواية كثير الشيوخ. والشيخ “محمد الخضر حسين“، وهو تونسي الأصل أقام بالقاهرة، وكان منأعضاء المجمع اللغوي، وتولى مشيخة الأزهر بعد ذلك. والملك “إدريس السنوسي” ملك ليبيا، وكان مقيما بالقاهرة. والشيخ “الطاهر بن عاشور” و”يوسف النبهاني” و”بدر الدين الحسني”، و”محمد راغب الطباخ”… وغيرهم.

محنة الشيخ

وفي أثناء إقامته بالقاهرة لم ينقطع عن تأليف الكتب والرسائل، وتحقيق الكتب النفيسة في علم الحديث عن علم وبصيرة وقدرة وتمكن، تمده ثقافة واسعة، وإحاطة عميقة بعلوم الحديث، ولم يكن مبالغًا المحدثُ الشيخ “عبد الوهاب عبد اللطيف” حين وصف صديقه “الغماري” في مقدمة تحقيقه لكتاب “المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة على الألسنة” للسخاوي، فقال: “وفضيلة الأستاذ المحدث قد وُهب قريحة وقَّادة، وحافظة قوية، وبصيرة نفاذة، قلما تجد في هذا الباب مثله، وسترى فيما يمر عليك من تعليقاته أنه حرر ما فات المؤلف تحريره، وأكمل ما بيض له المصنف…”

وظل الشيخ موضع تقدير من علماء مصر حتى تعرض لمحنة عصيبة في أواخر الخمسينيات، وكانت رياح الاستبداد تعصف بالمخلصين من الرجال في الحقبة الناصرية، ولم يسلم من أذاها نفر من خيرة رجال مصر علما وخلقا، وكان الناس يؤخذون بالظنة والشبهة؛ فيُلقى بهم في غياهب السجون، وكانت تهمة الانتساب إلى جماعة “الإخوان المسلمين” تكفي لأن يُلقى صاحبها في السجن، ولم يكن السن أو المكانة العلمية درعا يحمي صاحبه من وطأة الطغيان، ولم يسلم الشيخ الجليل “عبد الله الغماري” من هذه المحنة، ولم يشفع له علمه وسنُّه، فألقي في السجن في (14 من جمادى الآخرة 1379هـ = 15 من ديسمبر 1959م)، وظل حبيسًا إحدى عشرة سنة، فأفرج عنه في (16 من شوال 1389هـ = 26 من ديسمبر 1969م)، وخرج من السجن ليقوم بما كان يتولاه من قبل من التأليف والتدريس.

وقد حضرت للشيخ دروسه في القاهرة، في مسجد “محمود” في أواخر السبعينيات، وكان رجلا بهيَّ الطلعة، يرتدي الزي المغربي المعروف، على وجهه نور الحديث، وأثارة من السلف الصالح، وقرأ علينا بعضًا من كتاب “موطأ الإمام مالك”، و”شمائل النبي” للترمذي، وقد قرأ عليه جماعة كبيرة من أهل العلم، وأجازهم برواياته ورواية مؤلفاته على عادة المحدثين.

مؤلفاته

للشيخ مؤلفات كثيرة في الفقه والحديث، تزيد عن مائة كتاب ورسالة أشهرها:

– الكنز الثمين في أحاديث النبي الأمين.

– الفتح المبين لشرح الكنز الثمين.

– الأربعون الصديقية في مسائل اجتماعية.

دلالة القرآن المبين على أن النبي صلى الله عليه وسلمأفضل العالمين.

– فتح الغني الماجد بحجة الخبر الواحد.

– تمام المنة ببيان الخصال الموجبة للجنة.

– بدع التفاسير.

– جواهر البيان في تناسب سور القرآن.

– أوضح البرهان على تحريم الخمر والحشيش في القرآن.

وكانت له مشاركة جيدة في إخراج نفائس كتب الحديث وتحقيقها مثل: “المقاصد الحسنة” للسخاوي، و”بلوغ المرام من أدلة الأحكام” لابن حجر العسقلاني، و”مسند أبي بكر الصديق” لجلال الدين السيوطي، و”الاستخراج لأحكام الخراج” لابن رجب الحنبلي.

وفاته

أقام الشيخ الجليل الفترة الأخيرة من حياته في “طنجة”، وإن لم يقطع صلته بالقاهرة، يفد إليها من حين إلى آخر، ومرض في آخر أيامه، وتوفي في “طنجة” في (19 من شعبان 1413هـ = 12 من فبراير 1993م)، ودُفن بجوار والده.


  باحث مصري في التاريخ والتراث.