أختنا العزيزة، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أكرمك الله وبارك لك في طفلتك، وأنبتها نباتا حسناً، وجعلها نعم الابنة البارة بك وبوالدها إن شاء الله.

وردا على الشق الأول من سؤالك فإني أقول لك إنه من فوائد الرضاعة الطبيعية للأم انخفاض الوزن التلقائي لها، وعودة حجم الرحم إلى ما كان قبل الحمل، والمحافظة على الرشاقة، ومنع الحمل لفترة مناسبة، وكذلك التقليل من نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

وعلى المرضع بشكل عام أن تتناول المزيد من الفاكهة والخضراوات وتتجنب الحلويات والأطعمة الدسمة التي تزيد الوزن، إلا أنه يستحسن أن تتناول الحليب لأنه غذاء أساسي للأم والرضيع وعليك أيضاً أن تتغذى جيدا وأن تتناولي كمية وفيرة من السوائل.
ويمكنك مطالعة الاستشارات التالية لمزيد من التوضيح:
بعد الولادة .. نصائح لك ولطفلك
الحامل و المرضع .. في شهر الصيام

أما عن الشق الثاني من سؤالك حول صبغات الشعر فمما لا شك فيه أن صبغات الشعر جذابة تنادي الرجال والنساء إلى استخدامها من أجل الظهور بمظهر الحسن والجمال، فالله جميل يحب الجمال، ولكن إذا ما ترتب على هذه الصبغات أذى بالجسم أو أي ضرر متوقع ففي هذه الحالة تخرق تلك القاعدة حيث قال المولى عز وجل: “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة”.

وصبغات الشعر الدائمة والموجودة بالسوق المحلي غالبيتها مجهولة المصدر والمحتوى الكيميائي، وحتى النوعية ذات الماركات المعروفة عالميًّا فأغلبها مقلدة والمادة المهيجة والتي غالباً ما تسبب حساسية مفرطة لدى بعض مستخدمي تلك الصبغات هي – PPD (Para phenyline Diamine) ويجب ألا يتعدى تركيزها 3% (و للأسف في بعض أسواقنا صبغات للشعر تحتوي على هذه المادة بتركيز عالٍ جداً).

لذا ننصح -وبصفة عامة- بعدم استخدام الصبغات أثناء الحمل والرضاعة بسبب احتمال الحساسية تجاه تلك الصبغة التي قد تكون شديدة، وتحتاج للعلاج بأدوية قد يكون لها تأثير سلبي على الحمل والجنين وكذلك لبن الأم.

ويمكنك مطالعة الاستشارة التالية لمزيد من الفائدة:
صبغات الشعر أثناء الحمل .. تشوه الجنين

مع أطيب الدعاء لك بحياة سعيدة وذرية صالحة إن شاء الله.

 

 

 

فريق الاستشارات الصحية