الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد …

فيقول فضيلة الشيخ جعفر الطلحاوي من علماء الأزهر الشريف :

ابنناالسائل، باستطاعتك تخير الأوقات الفاضلة التي يُعظم الله تعالى فيها الأجر على الأعمال الصالحة، كشهر رمضان من الشهور، والأيام العشر الأولى من ذي الحجة، والليالي العشر الأخيرة من رمضان، ويوم عرفة من أيام العام، والثلث الأخير من الليل، وهكذا على النية؛ إذ “إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى”.

ولك على هذا أن تقفي مع نفسك وقفة محاسبة وتجعلين نقطة نظام، إذا دخل عليك أول رمضان بعد آخر مرة أخرجت فيها الزكاة تقومين بإخراج زكاة مالك لهذا العام الجديد، وإن لم يمر العام كاملا، في الفترة ما بين آخر مرة أخرجت فيها الزكاة، وإخراجك لها في شهر رمضان آنف الذكر، وهكذا فإذا دار الفلك دورته، ودخل رمضان الثاني بعد هذه المرة يكون قد حال الحول الهجري؛ فتنتظم بذلك أمورك، وتخرجين زكاة أموالك هكذا دوريا، بارك الله لك.

والله أعلم

 

 

 

الشيخ  جعفر الطلحاوي