الأخت السائلة، أهلا وسهلا بك على صفحتنا مشاكل وحلول للشباب، الحقيقة أن ما تصفين حدوثه لك من أعراض نفسية معرفية وشعورية، تتمثل في القلق والانشغال بالموت أو لنقل في الخوف من الموت، والذي ينتابك أحيانا، أثناء التفكر قبل النوم.. كل ذلك يمكن أن يكون طبيعيا، بل إنه قد يكون مفيدًا إذا كانت نتيجته هي محاولتك ضبط سلوكك بحيث تكونين أكثر التزاما بمبادئ فهمك لدينك، ولدى المسلمين تراث كبير في الحض على تذكر الموت، لما في ذلك من تأثير قوي على منع الشخص من المعصية.

وفي هذا الإطار ومن هذا المنظور يصبح ما حدث معك نعمة من الله؛ لأنه وجهك إلى الأفضل فالتزمت به، وهنا سنجد الخوف من الموت يمثل درجة من درجات السواء النفسي، داخل المنظومة المعرفية للمسلم المؤمن أو المسلمة المؤمنة، وتذكري حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل ذكر الموت: فعن أبي هريرة رضي الله عنه أَن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “أَكثروا ذكر هادم اللذات”، ويكمل رضي الله عنه: يعني الموت، رواه الترمذي، وقال: حديث حسن.

ولكن عليك الانتباه جيدًا إلى الكلمات، فما أقوله في ذكر الموت يجب أن يؤخذ بهذا المعنى تحديدًا، ويشترط ألا يتجاوزه، لا عن قصد ووعي ولا عن غير قصد! لأن زيادة هذا الخوف عن الحد الذي يسمح للشخص بالحياة الطبيعية، متفاعلاً مع الآخرين، ومؤديا لكل وظائفه في الحياة، وقادرًا على استيعاب معطيات تلك الحياة، وقادرًا على الشعور بطعم تلك الحياة ومتعتها، وحمد الله عليها.. إذا زاد الخوف عن هذا الحد فإن الأمر لا يعود طبيعيا، ويصبح ابتلاء من الله يحمد عليه بالطبع، لكن الطبيب النفسي يسميه اضطراب القلق، والذي قد يأخذ عدة أشكال منها اضطرابات القلق الرهابية Phobic Anxiety Disorders، ومنها وهو الأكثر انتشارًا اضطراب القلق المتعمم Generalized Anxiety Disorder، ووصول الأمور إلى هذا الحد المرضي يفرض على المسلم طلب العلاج من الطبيب النفسي، إلى جانب اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى وطلب رفع البلاء منه.

كما أنه من الممكن أن تسير الأمور في اتجاه آخر، هو اتجاه الزهد في الدنيا، بناء على أن نهايتها هي الموت، والذي يمكن أن يحدث في أي وقت وفي أي ظرف، وسنجد أيضًا أن لهذا الزهد في الدنيا درجاته.

أي أن الزهد الذي نعنيه هنا هو الزهد في الشيء لا الإعراض عنه لعدم الرغبة فيه أو الميل إليه، ولا عدم الإحساس بأهميته، ولا العجز عن القدرة على الاستمتاع به، وإنما الزهد المحمود هو الزهد في الشيء الذي يقاوم فيه المسلم شهوة حية في داخل نفسه للشيء المزهود فيه، وما يقاوم إلا طمعًا في فضل أكبر من الله عز وجل، مثل هذا الزهد لا يتعارض مع أن يعيش المسلم حياة طبيعية يتفاعل فيها مع الآخرين، وينتج ويبدع ويتعلم ويتفوق؛ لأنه بذلك يلتزم بما وضعه له الإسلام من طريقة في الحياة، فليس الزهد إذن زهد الرهبان الذين يرون المتعة في ذاتها حراما.

وأقول لك كل هذا الكلام عن الاكتئاب؛ لأنني أعرف من خلال ممارستي العملية للطب النفسي مع المسلمين أن الخوف من الموت الذي هو لب أعراضك، كثيرًا ما يصاحب مرضى اضطرابين نفسيين تبدو العلاقة بينهما وثيقة من ناحية الاستجابة للعلاج نفسه في الاضطرابين، ومن ناحية التواكب المراضي Comorbidity بينهما أيضًا، وهما اضطراب نوبات الهلع واضطراب الاكتئاب الجسيم، حيث يعالج كلاهما بمضادات الاكتئاب، كما تظهر أعراضهما معا في نفس الوقت أو غير الوقت في نفس المريض.

ويمكنك أن تعرفي معلومات أكثر عن هذين الاضطرابين بالرجوع إلى إجابة سابقة على مشاكل وحلول للشباب تحت عنوان: نوبات الهلع.. وخلطة القلق والاكتئاب، وعلى صفحة استشارات مجانين:
أ.د. وائل أبو هندي