يقول الأستاذ غسان بدران، أستاذ الشريعة والمحاضر في جامعة النجاح الوطنية بنابلس:
الأخت الفاضلة أمل؛
ابتداءً أسأل الله تعالى أن يحفظك وأن يثبتك على دينك.. آمين.
هنيئًا لك أختنا هذا الطريق الذي بدأتِ فيه، فإن أهل القرآن هم أهل الله وخاصته، وهو ما رواه ابن ماجه بسندٍ صحيح.
وكذلك، فإنني أشد على يديك، وأحيي حرصك على تعلم تفسير القرآن، ومعرفة معانيه، وأسأل الله لك العون على العمل بما تتعلمينه منه.. لأن الله لم ينزل هذا الكتاب إلا ليكون نورًا وهدىً ورحمةً وشفاءً ومنهجًا لإصلاح حياة الناس.. ولن يكون كذلك إلا حين يأخذه المسلمون كما أخذه الرعيل الأول من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، الذين يصف ابن عمر رضي الله عنه حالهم مع القرآن فيقول: “لقد عشت برهةً من دهري، وإن أحدنا يؤتى الإيمان قبل القرآن، وتنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وما ينبغي أن نقف عنده منها كما تعلَّمون أنتم القرآن، ثم لقد رأيت رجالاً يؤتى أحدهم القرآن قبل الإيمان فيقرأ ما بين فاتحة الكتاب إلى خاتمته ما يدري ما آمره ولا زاجره وما ينبغي أن يقف عنده منه، وينثره نثر الدقل”.. وإذا كان كذلك فإنه سيكون حجة على صاحبه، لأنه عرف ما فيه ولم يعمل به.. أعاذنا الله وإياك من ذلك، وجعلنا من العالمين بكتابه العاملين به.

أختي الكريمة؛
بالنسبة لموضوع تعلم قراءة القرآن “التلاوة والتجويد” فلا بد من أن يكون ذلك على يد مدرسيهم، حيث يتم تعلّم الأحكام ثم تطبيقها بشكلٍ تدريجي حتى يتقن المتعلم القراءة، لذلك أنا أنصحك بالانتساب إلى دورة لتعلُّم التلاوة والتجويد، مع علمي بصعوبة هذا في مدينتكم، لكن بإمكانك تحقيق هذا إن كان هناك مجالٌ في مدن أخرى مثل يافا ومنطقة المثلث وغيرها من المناطق التي يكثر فيها السكان العرب والمسلمون.

أما إن كان يصعب عليك ذلك في الوقت الحاضر فلا مانع من التعلّم بسماع الأشرطة المسجلة أو أقراص الليزر الـ “CD ” فهناك أشرطه مسجلة خاصة بتعليم التلاوة، وعلى سبيل المثال يوجد أشرطة للشيخ القارئ محمود الحصري، حيث يقرأ الشيخ الآية بتأني ثم يصمت قليلا ليردد السامع ما قرأه، ثم يقرأ الشيخ الآية الثانية، وهكذا.
أيضا يمكنك متابعة القراءة التعليمية الموجودة في بعض الفضائيات مثل المجد، واقرأ والفضائية السعودية، والشارقة، وغيرها، وكذلك قناة الفجر التي ستبث قريبًا –وهي قناة قرآنية متخصصة-، ولك الأجر والثواب على جميع الحالات، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الذي يقرأ القرآن وهو ماهرٌ به فهو مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق فله أجران) أجر القراءة، وأجر المشقة.
ولكن الأفضل كما قلت لك أن تحاولي الالتحاق بدورةٍ للتلاوة والتجويد إن أمكن.

أما موضوع فهم القرآن ومعانيه، فكتاب الشيخ محمد حسنين مخلوف عبارة عن تفسيرٍ لكلماتٍ معينةٍ في كل سورة، وليس تفسيرًا للقرآن، فإذا أردت تفسيرًا ميسّرًا مختصرًا فيمكنك الرجوع إلى كتاب “صفوة التفاسير” للشيخ علي الصابوني، وهناك أيضا كتب تفسير ميسرة أخرى مثل كتاب “تفسير القرآن العظيم” للحافظ ابن كثير، وكتاب “تفسير الجلالين”.

ويمكنك أيضا متابعة التفسير عبر الإنترنت، وكتب التفسير متوفرة في كثير من المواقع الإسلامية، وسنقدم لك في نهاية الإجابة روابط لبعضها بإذن الله تعالى.. كما يتوفر بالأسواق أقراص ليزر “CD” تحتوي على عدة تفاسير لمشاهير المفسرين.

أنا أعلم أن بعض ما ذكرت قد يكون صعبا عليك، ولكن أذكرك بأن الأجر على قدر المشقة وأن عليك العمل والتضحية حتى تنالي ما تريدين، وثوابك عند الله كبير بإذن الله.

ونحن نسعد بتواصلك معنا في حال احتجت لأي مشورة أو مساعدة.

وإليك هذه الروابط التي نتمنى أن تقدم لك الفائدة التي تنتظرينها:
* تعليم أحكام التلاوة والتجويد والتحفيظ:
صفحة القرآن والتفسير بموقع إسلام أون لاين.نت
دروس تعليم أحكام التلاوة لفضيلة الشيخ أحمد عامر
برنامج تحفيظ القرآن وتعليم أحكام التلاوة من شركة حرف
موقع القرآن

* التفسير:
القرآن والتفسير من موقع الإسلام
تفاسير صوتية من موقع طريق الإسلام
مشروع المحدث

* دراسات شرعية:
معهد الفرقان للعلوم الشرعية
مركز دار الأرقم الإسلامي