هشام سليمان**

 

غرفة التفاعل داخل المفاعل جيت بكالهام

تحتضن مدينة كالهام بجوار أكسفورد البريطانية مفاعل اندماج نووي حراري يعتقد علماء الفيزياء أنه خطوة مهمة على طريق الوصول لحل أمثل لأزمة العثور على طاقة متجددة وآمنة ورخيصة وبلا نفايات ملوثة تقريبًا، فتطلق البشرية من ربقة العوز القسري للوقود الحفري، لا سيما النفط.

ففي جوف هذا المفاعل الذي بدأ بناؤه عام 1983م ويُدعى اختصارا جيت (jet – Joint Europian Torus)، تستعر حرارة هائلة يقدرها علماء الفيزياء بنحو 10 أضعاف تلك التي في قلب الشمس، ويعتبر المفاعل هو الأول من نوعه الذي يستخدم طاقة الاندماج النووي في العالم؛ إذ تم تشغيله عام 1991.

والآن وبعد عقود من الجدل السياسي العقيم الأجوف الدائر منذ الحرب الباردة أخيرًا سوف يوقع في بروكسل خلال فترة وجيزة تخصيب اليورانيوم.. أزمة بين السلمي والعسكري

 

 


** كاتب في الشأن العلمي، ومحرر بقسم الأخبار بـ”إسلام أون لاين.نت”، يمكنك التواصل معه عبر البريد الإلكتروني الخاص بصفحة علوم وتكنولوجيا [email protected]