فتحي عبد الستار

عندما نتناول تجربة الحركة الإسلامية في السودان كتجربة تنظيم تمكَّن من أن يقيم دولة، فهذا لا يعني أننا نرفض أو نقبل كل ما قام به هذا التنظيم قبل أو بعد استلام الدولة، وليس دائمًا رجل التنظيم قادرًا على أن يصبح رجل إدارة للدولة. كما أن عرضنا لها لا يعني الدعوة إلى تكرار النموذج في كل عصر ومصر.

قد يراها البعض تجربة وصولية، وقد يراها آخرون تجربة راقية يجب أن تدرس. وأيًّا كانت هذه التجربة، فإننا لا نستطيع أن نغفلها؛ لنستلهم منها الدروس والعبر، ولتتسع دائرة النظر في الخيارات والبدائل لدى صناع التغيير.

 

البنية التنظيمية وسياسات الحركة
أهم الشرائح التي استهدفتها الحركة السودانية


مراحل تطور العلاقة مع السلطة
أخطاء الانقلاب الشيوعي التي استفادت منها الحركة


المصالحة مع النظام.. الدوافع والمآلات
استراتيجية الاختراق الداخلي


ماذا توجهت الحركة إلى خيار الجيش؟


كاتب وداعية مصري.

* بتصرف واختصار من كتاب “الحركة الإسلامية في السودان.. مدخل إلى فكرها التنظيمي والإستراتيجي” للمؤلف محمد بن المختار الشنقيطي.