لا لن أقول لك انسها، ولكن سأقول لك إنك تحتاج لوقفة جادة في حياتك للمرة الأولى، وإنك قد تحتاج لتدخل نفسي سريع؛ فالدراسات الغربية الحديثة أكدت وجود فكرة تسلطية أيضا في الحب سميت بـ”وسواس الحب”، وفيه يندفع الشخص تجاه شخص آخر يكاد لا يعرفه ولم يحدث بينهما أي حوار أو علاقة، إلا أنه صار أسيرا للتفكير فيه وتخيله.

بل وفي بعض الحالات التي تعاملت معها شخصيا يظل في حالة مطاردة مستمرة للطرف الآخر في صورة اتصالات هاتفية، أو تتبع لسكن ومسار الطرف الآخر، فيدخل رسميا في نطاق أشهر مرض نفسي عرفه الوطن العربي وهو مرض “الوسواس القهري”!

 ومعظم الاضطرابات أو الأمراض النفسية تظهر في مثل سنك، وإن كانت موجودة من قبل في سن الطفولة المتأخرة، ولكن لأننا لسنا على وعي وإدراك كاف لا نلحظ تلك الاضطرابات إلا إذا أعلنت هي عن نفسها بقوة، إذن القصة ليست قصة حب كما تتصور، فعليك أن تتواصل مع طبيب نفسي ليحدد ما هو الاضطراب الذي تعاني منه؛ فقد يكون هذا الوضع مجرد جزء لاضطراب أكبر فانتبه، ولم أستطع أن أراها قصة حب لأنها لا تمت للحب بصلة.

ولاحظ أن ما حدث معك أثر سلبيا على دراستك التي تؤكد دقة تخصصها وصعوبتها، وأنك كنت من المتفوقين حتى رماك سهم “كيوبيد” المزيف، وكان للأسف سهما آخر، فتتبعه حتى تقضي عليه.